المشاة يطورون مهارة مراوغة راكبي السكوتر والدراجات بباريس

المشاة يطورون مهارة مراوغة راكبي السكوتر والدراجات بباريس
امرأة تمر بجوار دراجة آلية في شارع بباريس يوم 22 يونيو حزيران 2018. تصوير: بينويه تيسييه -رويترز

ربما كان المشي في شوارع باريس الراقية واحدا من متع زيارة العاصمة الفرنسية، لكن يتعين على المشاة هذه الأيام توخي الحذر من راكبي السكوتر والدراجات العادية والآلية. وخلال العام الأخير تنوعت طرق التنقل في شوارع المدينة وازدهرت.. فبالإضافة إلى المشي واستخدام خدمة فيليب لتأجير الدراجات، أصبحت هناك ثلاث شركات أخرى تقدم خدمة تأجير الدراجات وثلاث شركات للسكوتر ومئات يركبون الدراجات الآلية. لكن انتشار وسائل النقل هذه ينطوي على عيب خطير.. فالتمشي على ضفاف نهر السين أو في شارع الشانزليزيه قد يستلزم مراوغة راكبي السكوتر والدراجات الذين يتحركون بسرعات تصل إلى 28 كيلومترا في الساعة. ورغم أن كثيرين يستخدمون هذه الوسائل على الطريق، يشعر آخرون بالأمان وهم فوق الأرصفة الأمر الذي يعني أن على المشاة توخي الحذر. وفي الوقت الذي تعج فيه المدينة بالزوار خلال فصل الصيف، يمكن أن يصبح المشي على الأرصفة محفوفا بالمخاطر لمن لا يعلم. ويقول بنجامين (28 عاما) وهو مدير تجاري في باريس ”أستخدم السكوتر الآلي كل يوم للذهاب إلى عملي أو لمقابلة عملاء. إنه أسرع من أوبر وسيارات الأجرة والمترو وكل شيء“. ويضيف ”لن أكذب.. السكوتر خطر“ مشيرا إلى أنه خطر سواء لراكبيه أو للمشاة. وتابع قائلا ”لا نضع خوذات والطرق قد تكون غير آمنة“. وأبدى زوجان مسنان من الولايات المتحدة دهشتهما من مدى سرعة راكبي السكوتر. وقالت الزوجة ”لا يلتفتون للمشاة على الإطلاق… أحدهم كاد يدهسني“.

(رويترز)

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.