قوات حكومة الوفاق الليبية تسيطر على 6 مدن في الساحل

قوات حكومة الوفاق الليبية تسيطر على 6 مدن في الساحل

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية استعادة السيطرة على مدن عدة غرب العاصمة الليبية طرابلس، ليصبح الطريق مفتوحا أمامها على امتداد الساحل الغربي باتجاه الحدود التونسية، وذلك بعد انهيار كبير في صفوف قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر

    وقالت قوات حكومة الوفاق إنها سيطرت كليًّا على مدن مِطْرِدْ وصُرمان وصبراتة والعجيلات. ويعد هذا التقدم الأولَ من نوعه لقوات الوفاق منذ بدء حفتر حملته العسكرية على الغرب الليبي في أبريل/نيسان من العام الماضي.

خريطة جيوسياسية جديدة

وقال رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري إن حكومة الوفاق سيطرت على مسافة 500 كلم على طول البحر، وإنها “ماضية لتحرير بقية المدن كمدينة ترهونة”.
وأضاف المشري في مقابلة مع الجزيرة، أن هذا التطور الميداني يعطي أهمية في رسم الخريطة الجيوسياسية بليبيا، معتبرا أن “الخطوة التي تحققت اليوم تمهد الطريق لتحرير مناطق الجنوب بالكامل، وستغير نظرة الدول الغربية في تعاملها مع حفتر”.
بدوره، أعلن الناطق باسم الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني محمد قنونو سيطرة قواته على مدن صرمان، وصبراتة، والعجيلات، وجميل، وراقدالين، وزلطن غرب العاصمة طرابلس، وذلك بعد قصف جوي واشتباكات مع قوات حفتر، ضمن عملية أطلقت عليها قوات الوفاق اسم “عاصفة السلام”.

توابيت المرتزقة

من جهته، قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائز السراج إن قوات حكومته “ستعيد جثث المرتزقة في توابيت برفقة وثائقهم الثبوتية”.
وأضاف السراج في بيان على حسابه الرسمي على فيسبوك “سنصدر أوامرنا لوزارة الخارجية بتولي التنسيق في الأمر (إرسال التوابيت) مع الجهات المعنية”.
وخاطب السراج حفتر وداعميه قائلا إن “مدرعاتكم التي بعثتم بها صارت رمادا، وما سلم منها صار في قبضتنا، وسنحفظها في متحف الحرب لتظل شاهدا على غدركم وتلعنكم الأجيال مدى الدهر.. ذخائركم التي قتلت أبناءنا، وطائراتكم التي دمرت مدننا، وغطرستكم أيضا، ستحاسبكم عليها شعوبكم قبلنا”.
وتابع “نبشركم بأن مخططاتكم ذهبت أدراج الرياح، ومحاولتكم لتعطيل عملية عاصفة السلام بالهجوم على بوقرين (جنوب مصراتة) فشلت، واليوم نستعيد السيطرة على مدننا المخطوفة في صرمان وصبراتة”.

عملية عاصفة السلام

وأطلقت حكومة الوفاق الوطني عملية “عاصفة السلام” نهاية الشهر الماضي، واستهدفت عددا من مواقع قوات حفتر، أهمها قاعدة “الوطية” الجوية جنوب غرب طرابلس.
وأمس الأحد، صدت حكومة الوفاق هجوما واسعا لقوات حفتر، استهدف بلدة بوقرين التي تقع جنوب مدينة مصراتة الواقعة 200 كلم شرق العاصمة طرابلس.
والسيطرة العسكرية في ليبيا مقسمة بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية، وقوات حفتر التي شنت هجوما لمحاولة السيطرة على العاصمة يوم 4 أبريل/نيسان 2019.
ونشرت قوات تابعة لحكومة الوفاق على صفحتها على فيسبوك صورا تظهر استيلاءها على منصات إطلاق صواريخ غراد و10 دبابات وعربات مدرعة، قالت إنها سيطرت عليها من جماعات سلفية مسلحة متحالفة مع حفتر في مراكز عسكرية بمدينتي صبراتة وصرمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.