مقتل طالبة مراكشية بفرنسا

مقتل طالبة مراكشية بفرنسا

سلمى لعزيري شابة مغربية من مدينة مراكش تقطن في تسلطانت دوار(دكانة)،  تبلغ من العمر الواحد والعشرين سنة، كانت سلمى متفوقة في دراستها ذات اخلاق عالية إختارت أن تتابع دراستها في الديار الفرنسية، وقد بذل والداها مجهودا كبيرا من أجل توفير حياة مستقرة لإبنته، وكانت والدتها تطمح ان تحقق ابنتها كل احلامها وان تبلغ اهدافها وطموحاتها.

وفي تاريخ 04/2020 /09  تلقينا صدمة بكل المقاييس، خبر وفاة سلمى اثر جريمة قتل من قبل شاب فرنسي من أصول إفريقية يبلغ من العمر 25سنة دفاعا عن نفسها وشرفها.

وكان هذا الأخير زميلها في الدراسة، بالإضافة إلى أنه كان يقطن بجوارها، ولم تعرف قضية مقتل سلمى إلا بعد مرور أربعة أيام وذلك بعدما قلقت ام الضحية على ابنتها بعد الإتصالات العديدة التي لم تجب عنها سلمى، لتلجأ أم الضحية إلى قريب لها يقطن في الديار الفرنسية وتخبره بغياب سلمى المفاجٸ، ليتوجه هذا الأخير إلى الشرطة. وبعد الشكايتين التى قدم أقارب سلمى في الديار الفرنسية، ترددت الشرطة إلى الشقة التى كانت تكتريها الضحية ووجدوها غارقة في دمائها بعد الطعنات العديدة  الموجهة إليها وبجانبها القاتل الذي كان يحاول التخلص جثتها، وقد كان القاتل يتردد طيلة الأربع ايام الى بيت سلمى محاولا التخلص من جثتها.

. خولة إرديمن
(من عائلة المرحومة)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.